منتديات اسود العرب

عالم يهتم بك
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طبقات للخلاف الجوي (2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abatshe@w.cn
مراقب عام
مراقب عام


عدد الرسائل : 65
تاريخ التسجيل : 13/06/2008

مُساهمةموضوع: طبقات للخلاف الجوي (2)   الثلاثاء يوليو 01, 2008 2:45 am

شكل رقم (2) طبقات الجو الأرضية



على ضوء الأشعة الشمسية المرئية خلال
النهار (التي هي مزيج من الأشعة المرئية المختلفة الألوان من البنفسجي إلى الأحمر
أي من 4.0 (
m) إلى 75.0 (m) يظهر لنا هذا الغلاف (عند خلوه من السحب والغبار) أزرق كالقبة من
فوقنا. أما أثناء الشروق والغروب فيميل هذا الغلاف على الاحمرار. وإن هذه الزرقة
وهذا الاحمرار، إن دل على شيء، فهو يدل على وجود تلك الجزيئات السالفة الذكر في
بناء منظم ومحكم، فزرقة السماء دليل على تشتيت الأشعة الشمسية وانتشار الضوء
الأزرق بكثرة في طبقات الجو (تشتت رايليغ. (2)
diffusion of Rayleigh أما احمرار السماء فهو كذلك نتيجة تشتيت الأشعة الشمسية وكثرة
انتشار الضوء الأحمر في الأجواء السفلى التي تحيط بسطح الأرض.



أما خلال الليل فتغيب الأشعة الشمسية
على الغلاف الجوي ونرى كل السماء (بما فيها الغلاف الجوي) مظلمة تتخللها كواكب
ونجوم مختلفة الأشكال وهي متلألئة. فالفضاء خارج الغلاف الأرضي هو فضاء مظلم حيث
الانعدام النسبي لتلك الجزيئات لأنه لا يسمح بتشتت الأشعة ثم إظهارها(3).






شكل رقم (3) درجات الحرارة عبر
طلقات الجو الأرضية



إن هذه الزرقة وهذا الاحمرار وهذه
الظلمة التي تتخللها أنوار الأشياء الكونية ـ زيادة على الطيف المتشكل نتيجة السحب
المارة ـ تعطي للسماء أردية مختلفة الأشكال والألوان تغيرها كأي إنسان يغير ملابسه
المختلفة عبر الأيام. إن هذه المظاهر التي نشاهدها ونمر عليها يومياً هي آيات
بينات تدل على الكيفية التي زين بها الله ـ عز وجل ـ هذه السماء وصدق قوله تعالى:
(الذي أحسن كل شيء خلقه) السجدة (7).



ب ـ
الطبقةات الجوية الأرضية وأدوارها (4)و (5)و (6)



يقول الله ـ عز وجل ـ: (وخلق كل شيء
فقدره تقديرا) الفرقان (2). (وأوحى في كل سماء أمرها). فصلت (11) (وسخر لكم ما في
السماوات وما في الأرض جميعاً منه) الجاثية (12). ولقد تبين للعلماء أن الغلاف
الجوي يتكون من خمس طبقات مختلفة صنفت من حيث سمكها ونوعية جزيئاتها وكثافتها
والأدوار التي سخرت لها بتقدير مضبوط من رب العالمين لضمان الحياة والنمو لكل
المخلوقات.



(تروبوسفير): Troposphere طبقة تأتي مباشرة بعد سطح الأرض وترتفع إلى علو بين (8 ـ 15كلم).
يوجد فيها 85% من الكتلة الكلية الجوية، أكبرها كمية هو خليط من لاهواء قابل
للاستنشاق ثم ثاني أكسيد الكربون، هذه المادة الحيوية والضرورية لتفكيك المادة
العضوية (
organiquque
decomposition de la matiere).
كما يتم في هذه الطبقة تنشيط وتفعيل السحب لتمطر ماء أو ثلجاً، وتنشيط الرياح
والعواصف.



ستراتوسفير: Stratosphere طبقة تأتي من بعد (التربوسفير) إلى علو يناهز 50كلم. تتكون من
جزيئات أكثرها غاز الأوزون الذي يمتص تقريباً كل الأشعة البنفسجية المضرة ويحصرها
لحماية الكائنات الحية من الأمراض والأخطار.



(ميزوسفير): Mesosphere طبقة تأتي من بعد (الستراتوسفير) إلى علو يناهزها 90كلم. وتلعب
دوراً كبيراً في حفظ الأرض ومن عليها من كل جسم خارجي حيث يتم احتراق وتفتيت الشهب
والنيازك والمكوكات الفضائية والمستغنى عنها والأقمار الصناعية العاطلة إلى غير
ذلك من شظايا الأجسام الكونية التي تدخل الغلاف الجوي الأرضي.



(تيرموسفير): Termosphere طبقة تأتي من بعد (الميزوسفير) إلى علو يناهز 600 كلم. وقد سخرت
لضبط الحرارة عبر كل الطبقات وتكييفها. كما يوضح لنا ذلك الرسم التبياني للتغير
الذي يقع في درجة الحرارة عبر طبقات الجو. الشكل (3).



(إكسوسفير: Exophere
أعلى طبقة في الأجواء الأرضية. تدور فيها كل الأقمار الاصطناعية ولك المكونات
الفضائية حول الأرض.



أيونوسفير: Ionosphere وهي طبقة تقع تحت تأثير الأشعة الشمسية (خصوصاً منها أشعة سين
الأشعة تحت البنفسجية والجزيئات الشمسية الأخرى) والأشعة الكونية الأخرى التي تدخل
الغلاف فينتج تأين المادة
Ionisation
de la matiere(Cool بين علو (60 و
600كلم)، وتسمى هذه الطبقة التي اكتشفها كنيلي (
Kennely
Heabisid) عام 1902م، طبقة
اليونوسفير (
Ionosphere). وتتأثر بالمناخ الذي يسود المنطقة (فصل، نهار أو ليل،
حرارة...). وتلعب الطبقة الموجودة على ارتفاع 110 كلم (طبقة كنيلي) دوراً كبيراً
في انعكاس الأشعة الراديوية ذات الموجة القصيرة (5) (
High Frequencies: HF)، وتستخدم بتسخير من الله ـ عز وجل ـ للاتصالات اللاسلكية بين
البلدان والقارات. انظر الشكل (4).






شكل رقم (4)
"اليونوسفير" وإنعكاس الأشعة الراديوية



(الماغنيتوسفير: Magnelosphere كما هو الشأن في الكواكب الأخرى يوجد في الأجواء العليا المحيطة
بالأرض بعد طبقة اليونوسفير (بين 650 و 160000 كلم) حزام مغناطيسي، وهو يحصل نتيجة
التفاعلات التي تقع بين الرياح الشمسية والجزيئات المكهربة. وتلعب هذه الطبقة
المتمددة في الاتجاه المعاكس للشمس دوراً كبيراً لمغناطيسية الأرض بقطبيها الشمالي
والجنوبي. أنظر الشكلين (4 و 5).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
طبقات للخلاف الجوي (2)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اسود العرب :: قسم التكنلوجيا والتطور :: قسم الابحاث (ابو سناء)-
انتقل الى: